مراحل تأسيس شركة في تركيا


1- المحاسب القانوني "المشاور المالي":

بدايةً عند اتخاذ قرار تأسيس شركة يجب التعامل مع محاسب قانوني "مشاور مالي" خبير في مجاله، والاتفاق معه على تنفيذ كافة الإجراءات تحت اسم مؤسس الشركة إضافةً إلى متابعة ومراقبة سير مرحلة التأسيس، إذ سيقوم المشاور المالي بتوجيه الشخص بناء على مرحلة الضرائب المفروضة بحسب مجال عمل الشركة ومتطلبات هذه المرحلة، وإضافةً إلى ذلك يتولى المشاور المالي مهمة تزويد الشخص بالمعلومات المتعلقة بالمزايا الضريبية والدعم الذي تقدمه إدارة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ومن جهة أخرى يجب الاتفاق مع المشاور المالي في خصوص متابعة إجراءات المحاسبة الشهرية في إطار الفعاليات التجارية التابعة للشركة.

2- تحديد نوع الشركة:

لا بد من تحديد نوع الشركة، على سبيل المثال هل ستكون شركة شخصية أم شركة رأسمالية؟ وفي هذا السياق يمكن القول إن إيجابيات وسلبيات والمسؤوليات التي تلحق بتأسيس شركة تختلف بحسب نوع الشركة عندما تكون شركة شخصية أو محدودة أو مساهمة.

ما هو الأفضل، تأسيس شركة شخصية أم شركة محدودة أو مساهمة؟

إيجابيات تأسيس شركة شخصية:

- لا يوجد حد معيّن لرأس المال أثناء تأسيس الشركة (يكفي أن يكون رأس المال مناسباً لحجم العمل)

- عندما تكون الشركة الشخصية ذات نطاق صغير فيمكن أن تكتف بتأييد المعلومات على دفتر الشركة مما يوفّر عليها مصاريف التأسيس بنسبة هامّة، وعندما تكون شركة شخصية ذات نطاق كبير يُفرض على الشركة استخدام دفتر المصاريف اليومية ودفتر المحاسب ودفتر الجرد الحسابي فقط، ولا تكون مضطرة لاستخدام دفتر الأسهم التجارية ودفتر قرارات الهيئة الإدارية ودفتر اجتماعات ومفاوضات المجلس العام كما هو الحال بالنسبة إلى الشركات المحدودة أو المساهمة، وذلك بدوره يساهم في تقليل تكاليف التأسيس.

- تأسيس الشركة الشخصية وتصفيتها لاحقاً لا تتطلب الكثير من الوقت والجهد والتكاليف.

- الشركة الشخصية لا تتضمن مفاهيم توزيع رأس المال والربح، ولذلك إن الذين يستمرون في عملهم تحت اسم شركة شخصية والمكلّفين بدفع ضرائب المدخول لا تُفرض عليهم رسوم ضرائب متعلّقة بتوزيع الأرباح، وكذلك لا يُفرض عليهم دفع ضريبة خصم من المورد (ستوباج) عند توزيع الأرباح أو الانسحاب من الشركة في نهاية العام.

سلبيات تأسيس شركة شخصية:

- يكون الشخص مسؤولاً عن دفع ديون الضرائب والتأمين الصحي بكامل أملاكه الماليّة.

- تزداد نسبة الضرائب الملحقة بأرباح الشركة الشخصية مع زيادة نسبة الأرباح، وذلك بدوره يفرض على الشركة الشخصية دفع نسبة أكبر من الضرائب، وقد تصل نسبة الضرائب التي تبدأ بنسبة 15% إلى نسبة الـ 35% بحسب زيادة أرباح الشركة.

إيجابيات تأسيس شركة محدودة أو مساهمة:

- يمكن للشخص أن يقوم بتأسيس شركة محدودة أو مساهمة بدون أن يكون بحاجة لشركاء، ولذلك ليس هناك أي ضرورة للاتفاق مع شريك وبالتالي زيادة احتمال ظهور النزاعات والمشاكل في المستقبل.

- أصبح الحد الأدنى لرأس مال تأسيس شركة محدودة 10.000 ليرة تركية، في حين أصبح الحد الأدنى لرأس مال تأسيس شركة مساهمة 50.000 ليرة تركية، وعلاوةً على ذلك تم إلغاء القرار الذي يفرض على مؤسس الشركة تجميد نسبة 1/4 من رأس المال في البنك قبل تأسيس الشركة، لكن ومع ذلك مع زال الشخص يستطيع تجميد نسبة 1/4 من رأس المال في البنك إن أراد ذلك، ويمكن لمؤسس الشركة دفع نسبة الـ 3/4 الباقية في غضون 24 شهر بعد تسجيل الشركة، كما يمكن لمؤسس الشركة دفع رأس المال كاملاً خلال الفترة ذاتها (24 شهر) بدون الحاجة إلى دفع أي نسبة قبل تأسيس الشركة ولكن بشرط التوقيع على تعهّد بأنه سيدفع المبلغ المقدّر لرأس المال خلال 24 شهراً بعد تسجيل الشركة.

- يكون أصحاب الأسهم في الشركة المحدودة مسؤولين عن دفع ديون الضرائب والتأمين الصحي الإضافية بكامل أملاكهم الماليّة في حال لم يتم دفع هذه الديون من قبل مدير الشركة، أما في الشركة المساهمة فإنّ صاحب السهم الذي لا يكون عضواً في مجلس الإدارة لا يحمل أي مسؤولية في خصوص دفع ديون الضرائب والتأمين الصحي.

- في الشركة المحدودة يتم احتساب ضريبة أرباح الزيادة في القيمة من ضمن أرباح بيع الأسهم خلال فترة عمل الشركة بغض النظر عن مدّة العمل، وفي الشركة المساهمة لا يتم احتساب الضرائب الناتجة عن بيع الأسهم لمدى سنتين على الأقل بعد إتمام عملية البيع.

- عند بيع الأسهم في الشركة المحدودة يجب أن تتم عملية البيع بموافقة المجلس العام على بيع الأسهم في حضور كاتب العدل، إضافةً إلى تسجيل عملية البيع في سجل التجارة، أما في الشركات المساهمة لا يلزم موافقة المجلس العام على بيع الأسهم في حضور كاتب العدل أو تسجيل عملية البيع في سجل التجارة.

- تم تسهيل إجراءات تعديل العقد الأساسي للشركة في الشركات، إذ يمكن تعديل العقد الأساسي في الشركات المحدودة من خلال موافقة الشركاء الذين يمثلون ثلثي رأس مال الشركة، أما في الشركات المساهمة يلزم موافقة الشركاء الذين يمثلون نصف رأس مال الشركة من أجل تعديل العقد الأساسي للشركة.

- عند بيع سهم في الشركات المحدودة يتم دفع نسبة 8.25 بالألف من قيمة السهم المُباع لكاتب العدل بدل ضريبة الدمغة، وعند فسخ اتفاقية البيع يتم دفع نسبة 1.65 بالألف من قيمة السهم المعني بإجراءات البيع إضافةً إلى دفع رسوم بنسبة 0.99 بالألف بدل كل توقيع، أما في الشركات المساهمة فلا توجد الشروط المذكورة، كما أنّ بيع السهم في الشركات المساهمة لا يتطلّب دفع بدل إجراءات بيع حصة السهم أو ضريبة الدمغة أو رسوم بدل التوقيع.

- عند المقارنة بين الشركة المحدودة والشركة المساهمة نجد أن إجراءات تأسيس شركة مساهمة تتطلّب مصاريف أكثر من الشركة المحدودة.

- نسبة ضرائب الربح المالي تكون ثابتة بالنسبة إلى كل من الشركة المحدودة والشركة المساهمة، إذ يتم دفع ضريبة ربح مالي بنسبة 20% من نسبة أرباح الشركة بغض النظر عن كمية الأرباح، ولكن في حال توزيع الأرباح بين الشركاء في نهاية العام يتوجّب دفع ضريبة الخصم من المورد التابعة للمؤسسة والتي تبلغ نسبة 15% من الأرباح المُوزعة.

وفقاً للبيانات المذكورة في الأعلى يمكن القول إن تأسيس شركة مساهمة سيكون الخيار المفضّل للأشخاص الذين يسعون إلى الوصول لمراكز أفضل في حياتهم المهنيّة.

3- تجهيز العقد الأساسي للشركة:

عند تجهيز العقد الأساسي للشركة لا بد من تحديد خواص الشركة واسمها وعنوانها ومديرها ورأس مالها ونظام توزيع الأرباح وإلخ.. كما يجب التأكيد على المجالات التي ستتداولها الشركة المعنيّة، ويجدر بالذكر أن المصدر الأساسي للشركة هو العقد الأساسي.

وفي السياق ذاته إليكم المعلومات التي يجب تحديدها من أجل تجهيز العقد الأساسي للشركة:

- يجب تحديد اسم الشركة.

- يجب تحديد عدد الشركاء وقيمة أسهم الشركة، ويكفي شريك واحد على الأقل لجميع أنواع الشركات.

- يجب تحديد العنوان المركزي للشركة.

- يجب تحديد هويّة مدير / ممثّل الشركة.

- يجب تحديد وكتابة نسبة رأس المال والحصص، إضافةً إلى دفع نسبة 1/4 من رأس المال سلف وتحديد طريقة دفع القيمة المتبقّية من المبلغ.

- من المتوقع أن يكون حجم رأس المال كافياً لتلبية المصاريف الماليّة للشركة إلى أن يصبح المدخول المالي كافياً من أجل ضمان استمرارية عمل وبالتالي بقاء الشركة، وبناء على ذلك:

- يمكن تحديد مقدار رأس مال فتح شركة شخصية بحسب رغبة وقدرة صاحب الشركة (على سبيل المثال يمكن أن يكون رأس المال بين الـ 1.000-5.000 ليرة تركية).

الحد الأدنى المطلوب كرأس مال فتح شركة محدودة هو 10.000 ليرة تركية.

الحد الأدنى المطلوب كرأس مال فتح شركة مساهمة هو 50.000 ليرة تركية.

- يجب تحديد نظام نشر الإعلانات والحملات الدعائية المتعلّقة بالشركة.

- يجب تحديد التفاصيل المتعلّقة بالانسحاب من الشراكة وامتيازات حصص الشركاء وتوزيع الأرباح.