العادات والتقاليد التركية


الرقصات الشعبية والموسيقى :

تركيا أحد أغنى الدول بالرقصات الشعبية ويوجد بها أكثر من 3000 رقصة شعبية هالاي ، هورون ، زيبك ، ايمان ، وتشيفتا تالاي من الرقصات الشعبية التي تُمارس في جميع أنحاء تركيا لكن هناك بعض الرقصات الشعبية المنتشرة في مناطق محددة ، مثل هورون المنتشرة في منطقة البحر الأسود في تركيا . الموسيقى في تركيا أيضاً متنوعة مثل الرقصات الشعبية ، كالموسيقى الشعبية التركية ، موسيقى الفن التركي ، الموسيقى الكلاسيكية ، موسيقى البوب والأرابيسك . أساس الموسيقى الشعبية التركية الأغنية الشعبية ، الأغاني الشعبية هي أشعار بسيطة ومفهومة ، ويتم إجراؤها بمشاركة آلات موسيقية شعبية مثل باغلاما ، جورا ، تامبورا ، تشوغور ، ساز ، كمان وكوبوز ، من أكثر الآلات الموسيقية المنتشرة الآلات الوترية إلى جانب آلات النفخ مثل تولوم ، زورنا والمزمار . أيضاً يتم استخدام الطبل ، الطابور ، الدف ، الملاعق والأجراس . موسيقى الفن التركي نوع تقليدي مثل الموسيقى الشعبية التركية ، تُسمى أيضاً الموسيقى التركية الكلاسيكية موسيقى الفصل والأتوركا ، بسبب تأثرها بموسيقى الشعوب الأخرى لمئات السنين أصبحت أغنية عند عزف موسيقى الفن التركي يتم استخدام العود ، الكمان، الناي ، الطابور ، الكمان الكلاسيكي ، الربابة ، السنطور ، الكودوم ، الجرس . من ممثلي هذا النوع المعروفين دادا أفندي ، منير نور الدين سلجوق ، مزين سانار وزكي موران . ظهرت الموسيقى التركية الحديثة في عهد الجمهورية نتيجة الدراسات لتحسين مفهوم الموسيقى المجسمة . أوركسترا سمفونية الرئاسة في أنقرة وأوركسترا سمفونية اسطنبول وإزمير وبورصة تصل لكتلة واسعة . من ممثلي هذا النوع حسن فريد النار ، علوي جمال أركين ، جمال راشد راي ، أحمد عدنان صايجون ، إيدل بيرات ، صونا كان وجولسين أوناي . موسيقى الأرابيسك موسيقى مختلطة تحمل آثار الموسيقى الشعبية التركية وموسيقى الفن التركي ، تستخدم آلات الموسيقى الشرقية والغربية معاً ، ظهر هذا النوع في الستينيات عندما زادت الهجرة من القرى إلى المدن . من ممثلي هذا النوع : أورهان كانجاباي ، فردي تايفور ومسلم جورساس . موسيقى البوب تعتبر نوع جديد في تركيا مثل موسيقى الارابيسك وهي موسيقى ترفيهية ، أول أمثلة لها بدأت في الستينيات حيث تم كتابة كلمات أغاني تركية على الموسيقى الأجنبية وفي يومنا هذا تسمى موسيقى البوب . تستعمل الجيتار ، الكمان ، الساكسفون ، والأوكورديون . من ممثلي هذا النوع سازان أكسون نيلوفر وتاركان . أيضاً من الموسيقى المنتشرة الروك ، الموسيقى المعدنية ، هيب بوب ، الريغي ، إيندي ويوجد في تركيا أماكن لسماع هذه الموسيقى .


ثقافة الطعام في تركيا :

المطبخ التركي من المطابخ المعدودة في العالم ، كما لديه نوعية كبيرة سواء من ناحية أنواع الطعام أو من ناحية تقنيات الطبخ . ثقافة الطعام التركية تأثرت من نوعية محاصيل أراضيها ومن ثقافات متعددة . يتكون المطبخ التركي بشكل عام من الحبوب ، اللحوم ، الأطباق النباتية المطبوخة باللحم أو دونه ، الحساء ، الطعام المطبوخ بزيت الزيتون، المحاشي ، المعجنات ، الأرز ، المشروبات و الحلويات يوجد أيضاً أنواع خاصة مثل الدبس ، اللبن ، التارهانا( حساء) ، مشروب اللفت والمخلل . من أهم عناصر المطبخ التركي اللحوم ، بالأغلب يتم استهلاكه على شكل كباب ، الكباب هو شكل اللحم المطبوخ على النار مباشرة أو داخل قَدربدون ماء ، من أنواعها أضنة ، بيغنديلي ، جارتلاك ، شيش ، كباب الإصيص والكثير من الأنواع الأخرى . لحوم السمك والدجاج تُطبخ فوق الجمر وفي الفرن . المعجنات لها مكانة مهمة أيضاً مثل الأريشتة ، المانتي ، الكوسكس ، الفطائر . من أهم خصائص المطبخ التركي أطباق الخضروات حيث تطبخ بلحم أ بدون لحم مثل : الفاصولياء الخضراء ، الباذنجان ،المصقعة ، أطباق الخضراوات الباردة ، المحاشي ، يوجد مئات أطباق الخضار التي تُطبخ حسب موسمها وذوق الجميع . يوجد في المطيخ التركي أيضاً الحساء مثل التارهانا ، العدس ، الطماطم والخضروات .

من العناصر التي لا يُستغنى عنها في المطبخ التركي الأرز ، يتم طبخ البرغل أكثر من الأرز . يمكن طبخ البرغل والأرز مع الطماطم ، السمك الصغير ، اللحم ، الفطر وماشابه . للهوشاف والحلويات مكان غير عادي في المطبخ التركي ، الهوشاف يُطبخ من الفاكهة المجففة أما الكومبوستو من الفاكهة الطازجة وهما عبارة عن شراب مصنوع من الفاكهة . يستخدم في صنع الحلويات مواد مختلفة ، لكن من أكثر المواد المستخدمة : الحليب الطحين والسكر ، من أكثر الحلويات المستهلكة الحلاوة ، الرز بالحليب والقطايف . يختلف المطبخ التركي من منطقة لأخرى ، في منطقة إيجه الأكل المطبوخ بزيت الزيتون والخضروات ، منطقة الشرق والجنوب الشرقي الكباب ، منطقة البحر الأسود الأسماك ، منطقة مرمرة الكفتة والكبد ، منطقة الأناضول أطباق اللحوم مثل أنواع الفطائر باللحم . يبدأ الأكل في المطبخ التركي عادة بالحساء ويتبعه طبق خضروات أو لحم مع أرز والهوشاف أيضاً قد يكون في الوجبة وتنتهي بالحلويات . .بعد الوجبة شرب القهوة التركية أو الشاي منتشر . عادةً بعد انتهاء الوجبة في المطاعم يتم إكرامكم بالشاي أو القهوة


الحياة الاجتماعية في تركيا :

تتشكل الثقافة التركية من خلال آلاف السنين من التاريخ ، والأناضول اليوم لا يزال يتطور في التبلور مع مهاجرين من 190 دولة يعيشون في تركيا تبعاً لذلك فإن الحياة الاجتماعية التركية تتطور وتتحول .

إن وجود مجموعة من السلوك الاجتماعي المقبولة مطبقة في جميع أنحاء تركيا ، ولكن المساحة الجغرافية الواسعة في تركيا تؤدي إلى اختلاف بعض السلوكيات من منطقة لأخرى

العلاقات الشخصية قوية في الحياة الاجتماعية التركية وتستند على التسامح المتبادل والتفاهم والمساعدة ، في مجتمعنا حيث العلاقات الأسرية والقرابة قوية لا تزال مفاهيم مثل المواطنة والجوار مهمة .

93 % من سكان البلاد يعيشون في المدن مما أدى إلى تحول في الحياة الاجتماعية بسبب التحضر العالي وتغيرت بعض السلوكيات وبعضها اختفى فيما يلي بعض السلوكيات والممارسات التي لا تزال قائمة حتى اليوم :

تقبيل الخد بالخد والمصافحة :

أثناء التحية والوداع يصافح الناس بعضهم البعض من خلال تقبيل الخد ، من ناحية أخرى يمكن احتضان الأفراد وفقاً للتقارب ، بغض النظر عن الجنس .... قد تواجه هذا الموقف عند تقديم التحية للتركي .

تقبيل اليد :

هي ممارسة يمارسها من هم أصغر سناً لإظهار الاحترام والحب للأشخاص الأكبر منهم سناً ، عادة الأطفال والمراهقين يقبلون يد أجدادهم وأيدي الأشخاص الذين يمنون لهم بالاحترام كما أن الكبار يقبلون خدود الأطفال الذين يقبلون أيديهم لإظهار المحبة لهم .

· استهلاك الشاي والقهوة :

الشاي والقهوة من المشروبات الأكثر شيوعاً في الحياة اليومية يمكن تناول الشاي في فنجانه الخاص والقهوة التركية التي لاتزال تقدم في أكواب صغيرة من الفطور حتى وقت متأخر من الليل يمكنك مشاهدة المقاهي حيث يتم تقديم هذه المشروبات فقط في الشارع ، بالإضافة إلى دعوتك إلى منزل التركي يمكنك مشاهدة الشاي يقدم لك دون أن تطلب ذلك .

· استهلاك الطعام :

عند البدء في تناول الطعام يقال للشخص " بالعافية " ، ويقال للأشخاص الذين طبخوا الطعام ويعدون الطاولة " تسلم يديك " الأتراك غالباً ما يسألون " هل ترغب في المزيد ؟ " أو هل تأكل من هذا الطبق كي يتأكدوا من شبعكم وتذوقكم من جميع الأطباق ، عادة ما يضع صاحب المنزل الأكل على طبق الضيف ويقدمه له ، سيكون من الأفضل أن لا تترك شيئاً من الطعام في الطبق .

· التواصل عبر الإيماءات :

يستخدم الناس أثناء تواصلهم الإيماءات بجانب اللغة ، في هذا الصدد يمكنك رؤية بعض حركات الأتراك في التواصل :

هز الرأس إلى الأسفل : يستخدم للتأكيد بمعنى نعم ،

رفع الرأس أو الحواجب إلى الأعلى : يستخدم للرفض بمعنى لا ،

هز الرأس للجهتين : إلى جانب أنها تأتي بمعنى لا وغير متوفر تستخدم أيضاً في حالات عدم الإعجاب واللوم ،

وضع اليد على القلب : هذه الإيماءة تعني التحية وتستخدم للشكر أيضاً ،

رفع الإبهام : إنها واحدة من الإيماءات العالمية التي نراها في المجتمع التركي ولها معاني : حسناً ، ناجحة ، جيدة جداً ،

تقبيل أطراف الأصابع : الشخص الذي يبين إعجابه بوجبة الطعام والبيئة المتواجد بها والأخبار التي يتلقاها يقوم بهذه الحركة ،

الكتابة على الهواء : لا تتفاجأ إذا رأيت أشخاصاً في مطعم أو مقهى يجمعون إصبعهم السبابة والإبهام كما لو كانوا يكتبون في الهواء إنها لفتة شائعة الاستخدام في المجتمع التركي لطلب الحساب من النادل ،

أخذ أصابع الإبهام والخنصر إلى الأذن : عندما يريد صديقك إيصال فكرة إليك ولا يتعذر ذلك عليه يقول في حال سأتصل بك أجب على الهاتف لاحظ أن الأصابع تأخذ شكل الهاتف عندما يكون الأمر كذلك

هز القبضة في الهواء : الشخص الذي يهتز بإحكام من 3-4 مرات قد وصل إلى شيء يريده مثلا الفريق الذي يشجعه سجل هدفاً

· التقاليد المتعلقة بالموت :

في الأناضول هناك تقاليد مختلفة تبدأ بإدراك الموت تليها الأيام الثلاثة الأولى والرابعة والأربعون ، عادة مايتم دفن الجنازة في نفس اليوم ، يتم الإعلان عن خبر الوفاة على البيئة عن طريق وسائل الإتصال والصلاة التي يتم قراءتها من المسجد يتم نقل الجنازة في التابوت إلى المكان الذي ستتم فيه الصلاة ، في الجزء العلوي من التابوت يوجد السجاد أو البساط ذو اللون الأخضر ويكون مكتوب عليه كلمة التوحيد والشهادة ويغطى أيضاً بالكتابات العربية بالإضافة إلى ذلك لإظهار جنس المتوفى في النساء يوضع القماش القطني وغطاء الصلاة ، في الرجال يوضع قبعة أو عمامة ،سترة ، منشفة ، للبنت يوضع فستان العرس ، الحجاب ، قطعة من جهاز العروس وللتعبير عن المهنة يستخدم العمامة لرجال الدين والقبعات ، والميداليات للجنود ، والعلم للشهداء

تقام صلاة الجنازة في ساحة المسجد أو في المقبرة تم تتم عملية الدفن ، بعد مراسم الجنازة يتم زيارة المقبرة أو منزل أهل المتوفي للمواساة والتعزية .

من أكثر الكلمات المستخدمة لمواساة أهل المتوفي " باشن صاولسون " أي البقية في حياتكم ، بعد هذه الفترة تبدأ عملية الحداد من قبل أقارب المتوفى وفقاً لعادات المنطقة المتواجدين فيها ، خلال هذا الوقت يقوم أصدقاء وأقارب العائلة بزيارة أقارب المتوفى لتقديم التعازي ، يتم تخزين أغراض المتوفى (الملابس والأحذية وغيرها ) في المنزل كتذكار ويتم توزيع أغلبها على الفقراء .

· تقاليد رمضان :

التقاليد الرمضانية هي ممارسات تقليدية في رمضان ، وهو الشهر التاسع من العام حسب التقويم الهجري . في رمضان حيث يتم الصيام تستمر هذه الممارسة من اليوم الأول من شهر رمضان حتى عيد الفطر

الصوم هو توقف الأشخاص لفترة زمنية معينة عن الأكل والشرب ومايماثلها من الأذواق في العالم من أجل عبادة الله خلال هذه العبادة التي يتم إجراؤها خلال شهر رمضان لا يأكل الشخص ولا يشرب من فترة الإمساك وحتى الإفطار .

طبول رمضان والفانوس هي التقاليد المرتبطة بشهر رمضان والغرض من هذا التقليد هو إيقاظ الذين يريدون أن يصوموا ، يتطوع شخص للقرع على الطبل وأحياناً يرافقه عدد قليل من الناس في القرية أو الحي ، وفي نهاية شهر رمضان يطرق باب المنازل ليجمع بعض النقود .

ومن جهة أخرى فإن في رمضان جانب ترفيهي أيضاً ، طوال شهر رمضان يتم تنظيم أنواع مختلفة من فعاليات الترفيه بعد صلاة التراويح إلى السحور ، يتم تحويل الشوارع عادة إلى معارض ويتم تنظيم حفلات موسيقية مع عروض أورتويون وكاراغوز ، كما يتم تنفيذ بعض الأنشطة مثل خيام الإفطار والترفيه الليلي في رمضان بدعم من البلديات ، بالإضافة إلى ذلك هناك تطبيقات جديدة مثل توزيع الشركات التقويم الرمضاني والبرامج الخاصة في التلفزيونات وتحضير طرود رمضانية وعرضها للبيع في الأسواق .

تقاليد الأعياد الدينية :

نظراً لاحتساب أيام الأعياد الدينية وفقاً للتقويم الهجري فليس لها نفس التاريخ في كل عام في التقويم الميلادي ، يتم الاحتفال بشهر رمضان وعيد الأضحى اللذين يصاحبهما اختلاف 10 أيام كل عام في مواسم مختلفة ، يتم التحضير للأعياد الدينية في المنازل ، قبل العطلة يتم التنظيف الطويل كما تعد المهرجانات للأطفال وتكون الملابس جاهزة قبل يوم العيد ، كما يتم إعداد وجبات الطعام والحلويات الخاصة لقضاء فترة العيد . يذهب الرجال إلى صلاة العيد وهم يرتدون ملابس جديدة وبعد الصلاة يتصافحون ثم يقومون بزيارة المقابر وبعد ذلك يزورون أقاربهم وكبارهم ، يتم الحرص على الجمع بين الأقارب والجيران والأصدقاء على الإفطار هذه تعتبر من أهم ميزات رمضان وعيد الأضحى ، كما يقوم سكان المدن بزيارة كبار السن والأقارب الذين يعيشون في القرى وفي هذه المناسبة يقبل الشباب أيدي المسنين ومن المعتاد أيضاً تقديم النقود والهدايا للأطفال .

عيد الفطر في تركيا:

هو عطلة يحتفل بها في نهاية فترة الصيام التيدامت لمدة شهر واحد ، ترافق هذه الفترة التي تعرف باسم شهر رمضان تقاليد مختلفة حيث يتم تقديم الحلوى للزائرين لهذا السبب فإن اسم عيد الفطر هو عيد الحلوى أيضاً " شكير بايرامي "


عيد الأضحى في تركيا:

وفقاً للدين الإسلامي التضحية هي واجب على مسلم لديه القدرة المالية ، وتكون التضحية بالأغنام ، الماشية والجمال أيضاً يجب أن يكون الحيوان الذي يتم التضحية به صحياً وأن لا تكون الأنثى حامل هناك هدف واحد من التضحية هو توزيع اللحوم على الفقراء الذين ليس لديهم فرصة لتناول اللحوم إلا في العيد لهذا السبب يبقى ثلث لحم الأضحية في المنزل ويتم توزيع الأجزاء الأخرى على الجيران والأقارب والفقراء . يقام عيد الأَحى في منزل أحد كبار السن في الأسرة مثل عيد رمضان ، في اليوم الأول من عيد الأضحى يكون الجميع مشغول بالتضحية لذلك تبدأ الزيارات في اليوم الثاني من العيد


٣٤ مشاهدة٠ تعليق